img

Coursetac Img
Coursetac Img

محتوى الكورس الاحترافي أصبح عنصراً مهماً لإثبات قدرات المدربين، لقد ولّت الأيام التي كان يمكنك إقناع أو جذب الأشخاص للاهتمام بما تقدمه من خلال الكلام فقط أو الوعود المستقبلية.

في عصرنا الحالي أصبح شرطاً أن تقوم بإثبات ذلك من خلال الأدوات والمنصات المتاحة، ولا توجد طريقة أفضل من إنشاء دورة تدريبية عبر الإنترنت ذات محتوى احترافي لإثبات مهاراتك وخبرتك. فمن خلال تدريس موضوعك باحترافية شديدة، فإنك لا تدع مجالًا للشك في أنك تعرف ما تتحدث عنه وتجيد القيام به باحترافية، وتثبت أنك خبير في هذا المجال.

 

تعتبر الكورسات التعليمية واحدة من أسرع الطرق وأكثرها تأثيرًا لإيصال معرفتك إلى السوق الرقمي وكسب المزيد من المال، حيث أنها تتمثل في تطبيق تلك المعرفة الكامنة في عقلك على شكل دورة تدريبية على الانترنت وتحويلها إلى مصدر رئيسي للتأثير في الآخرين وفي نفس الوقت وسيلة مثالية لكسب المال.

 

لذلك إذا كان لديك فكرة ولديك المهارات المناسبة، فقد حان الوقت المناسب لبناء دورتك التعليمية على مواقع بيع الكورسات- مثل كورساتك وتيتشابل وغيرهم من المنصات.

 

حيث تحرص المنصات- أو ما تسمى بمواقع بيع الكورسات- على توفير كل سبل المساعدة للتغلب على العقبات التي تظهر خلال بناء محتوى الكورس حتى تتمكن من التركيز على المحتوى الإبداعي والتعليمي.

 

 ولكن قبل أن تبدأ في إنشاء الدورة التدريبية، يجب أن تضع خطة شاملة لمحتوى الكورس الاحترافي الخاص بك، وهذه الخطوة مهمة في جعل الدورة التدريبية أفضل وأكثر نجاحاً سواء بعدد المشاهدات أو بنسب الأرباح التي يتم تحقيقها.

 

سيساعدك وضع مخطط للدورة التدريبية عبر الإنترنت على البقاء منظمًا، ويساعدك في معرفة ما ستحتاج إليه بالضبط عندما يحين الوقت لتدفق تلك الأفكار الإبداعية.

 

 ولكن أولاً، دعنا نتأكد من أن لديك كل المعلومات التي تحتاجها لإنشاء محتوى الكورس الاحترافي الخاص بك.

 

ما هي الخطوات المطلوبة لإنشاء محتوى الكورس الاحترافي على مواقع بيع الكورسات التعليمية؟

 

بالطبع إذا كنت جديدًا في عالم التعليم الإلكتروني، فقد يكون لديك العديد من الأسئلة حول إنشاء دورة تدريبية عبر الإنترنت، سنذكر أهم الخطوات الأساسية التي تساعد في بناء محتوى الكورس الاحترافي.

 

1- اختيار الموضوع المثالي للدورة التدريبية

 

يجب أن يكون موضوع الدورة التدريبية الخاصة بك شيئًا تحبه وتجيده لأنه إذا لم تكن شغوفًا بموضوعك، فسيكون من الواضح أنك لا تحب هذا الموضوع وسيجعل دورتك التدريبية تندرج تحت تصنيف التقليدي وليس الاحترافي أو الإبداعي.

 

أولاً يجب أن تبدأ بطريقة سلسة، فكر في مهاراتك ومواهبك وخبراتك الحياتية التي مررت بها وستجد أن قائمة مواضيع الدورة لا حصر لها.

 

ويمكننا تلخيص الفكرة كما يلي، إذا كنت تحب موضوعك، فأنت بلا شك جيد في هذا المجال ولديك خبرة فيه سواء على المستوى العلمي أو العملي، إذن هذا موضوع يناسب محتوى دورتك التعليمية.

 

2- التأكد من أن فكرة الدورة التدريبية الخاصة بك عليها نسبة طلب مرتفعة

 

هل تريد أن تقضي عدة أسابيع في التحضير لدورة تدريبية عبر الإنترنت ثم لا تجد أن هناك أحد يريد شرائها أو الاشتراك فيها؟  بالطبع لا.

 

بمجرد اختيار الموضوع الخاص بدورتك التدريبية، فإن الخطوة التالية هي إجراء بحث شامل عن مواضيع الكورسات الأكثر طلباً عبر الانترنت من قبل رواد الشبكة العنكبوتية لمعرفة ما إذا كان هناك طلب عالي على موضوع دورتك التدريبية أم لا.

 

يخطئ العديد من منشئي الدورات التدريبية في الاعتقاد بأنه إذا كان هناك الكثير من المنافسة في مجال موضوعهم، فلن تنجح فكرة الدورة التدريبية. ولكن في الواقع، يُظهر هذا أن هناك فرصة كبيرة للنجاح وتحقيق الأرباح، نظراً لوجود طلب قوي على موضوع الدورة التدريبية من قبل شريحة واسعة من رواد الشبكة العنكبوتية وهذا أمر مشجع جداً لاختيار الفكرة.

 

هناك ثلاثة أمور رئيسية يجب التحقق منها عند اختيار موضوع الكورس وتشمل ما يلي

 

- هل يتحدث الناس عن هذا الموضوع؟

 

- هل يطرح الناس أسئلة عن الموضوع؟

 

-  وجود فجوة أو نقص في المحتوى الذي يقدمه المنافسون أم لا؟

 

إذا كانت إجابتك على الأسئلة الثلاثة أعلاه هي "نعم" وكانت فكرتك متشابهة ولكنها مختلفة عن المحتوى الموجود بالفعل، فعندئذٍ سيكون لديك فكرة الدورة التدريبية التي لديها فرصة أن تكون من أكثر الدورات التدريبية مبيعًا.

 

يمكنك تصفح الدورات التعليمية التي توفرها منصة كورسات من خلال الضغط هنا، حتى تساعدك في اختيار موضوع مناسب لدورتك التدريبية.

 

3- اختيار نتائج تعليمية جذابة ومقنعة لمحتوى الكورس الاحترافي الخاص بك

 

يجب أن تتأكد من وضوح النتائج التعليمية المكتسبة في نهاية الكورس التعليمي الخاص بك، ولا تحاول التهاون أو التقليل من أهمية هذه الخطوة لأن عدم تنفيذها بدقة قد يضر بسمعتك التعليمية ويحد من فرصة نجاح الدورة التدريبية.

 

إذا كنت كمدرب لا تعلم ما الفائدة التي ستقدمها الدورة لطلابك، فهذا يعني تباعاً أنهم لن يعرفوا الفائدة من المحتوى ولن يقوموا بالتسجيل فيها، حيث أنه لن يقوم أي شخص بالتسجيل في محتوى غير مفهوم وليست له فائدة معينة.

 

يجب أن تشرح أهمية النتائج التعليمية التي سيتم اكتسابها من الدورة التدريبية، ويجب أن توضح ما يمكن للطالب معرفته وإتقانه في نهاية الدورة التدريبية.

 

 ويمكنك تحديد إذا كانت الفائدة أو النتيجة النهائية للدورة واضحة أم لا من خلال الإجابة على هذه الأسئلة أثناء تحضيرك للمحتوى الخاص بك:

 

- ما هي المهارات التي سيتمكنون من إظهارها في نهاية التدريب؟

 

- ما هي المعرفة الجديدة التي سيحصلون عليها من الدورة التدريبية؟

 

وعند إتقان هذه الخطوة، سوف تتأكد من أن الطلاب المناسبين فقط هم من سينضمون إلى دورتك التدريبية.

 

4- تحديد محتوى الكورس الاحترافي الخاص بدورتك التدريبية

 

 

هذه هي المرحلة التي يبدأ فيها العديد من مصممي الدورة التدريبية في المخاطرة بالوقوع في حفرة التسويف والتأجيل.

 

غالبًا ما يكون السبب الرئيسي وراء التعثر في هذه الخطوة، هو الحجم الهائل للمعلومات الموجودة في العقول وفي كل مكان حولنا سواء في الكتب أو دفاتر الملاحظات أو محركات البحث وما إلى ذلك.

 

ولكن جوهر هذه الخطوة لا يعتمد على ما يجب أن ندرجه في محتوى الدورة التدريبية فحسب، بل يتعلق أيضاً بالمحصلة النهائية التي يجب أن يستنتجها الطلاب في نهاية التدريب.

 

هنا تظهر فائدة الخطوات السابقة، حيث ستساعدك المعرفة -التي جنيتها خلال التحضير للخطوات السابقة- على فرز الأفكار والنتائج التي لا ترتبط بشكل مباشر في تحقيق موضوع محتواك التعليمي.

 

 يجب أن يكون المحتوى التدريبي متوافق مع الأهداف التعليمية للدورة التدريبية، وقادر على تغطية الفجوة العلمية الموجودة في محتوى المنافسين وفي نفس الوقت يجيب على كل استفسارات الطلبة المتعلقة في هذا الجانب.

 

5- وضع خطة الدورة التدريبية وتقسيمها على الفيديوهات

 

هذه هي المرحلة التي يمكنك فيها الآن إلقاء نظرة على كل المحتوى الخاص بك، والبدء في تجميع الموضوعات والنصائح والأفكار المتشابهة معًا على هيئة فيديوهات ووحدات مشتركة، ثم ترتيب المحاضرات داخل هذه الوحدات بطريقة سلسة ومنطقية بحيث تشكل تدفقًا رائعاً لتسلسل الأفكار والموضوعات.

 

حيث تلعب مواقع بيع الكورسات مثل منصة كورساتك دوراً هاماً في تقديم المساعدة خلال هذه المراحل، وتوفر نصائح مهمة من أشخاص ذوي خبرة في هذا المجال للتأكد من حصولك على أفضل النتائج، ويمكنك التسجيل في منصة كورساتك وتحميل الدليل الشامل من خلال الضغط هنا.

 

6- تحديد طرق توصيل المعلومات الأكثر جاذبية وفاعلية لكل درس

 

في هذه المرحلة يتم اتخاذ القرار بشأن أفضل طريقة متاحة لتقديم محتوى الكورس الاحترافي الخاص بك، حيث يجب أن تكون على دراية كاملة بالمبادئ المختلفة الخاصة في التعليم وعلى دراية بأكثر الطرق والوسائل التعليمية التي يفضلها الجمهور.

 

ويجب أن تمتلك القدرة على تسخير هذه المعرفة أثناء تقديم الدورة التدريبية الخاصة بك للتأكد حقاً من أن تدريبك جذاب بدرجة كبير، بالتالي يجب أن تجيب على عدة محاور خلال مرحلة اتخاذ القرار وهي كالآتي:

 

- هل سيكون المحتوى مقتصر على فيديوهات فقط أم شامل لمقاطع فيديو ومحتوى للقراءة وأنشطة إضافية؟

 

- ما هي أنواع وجوْدة المرئيات المتاحة لتستخدمها في محتواك التدريبي؟

 

تحتاج إلى التأكد من أن لديك توازنًا بين الطرق المرئية والمسموعة والأنشطة العملية بحيث تحفز الجميع على المشاركة، وبنفس الوقت تزودهم بتجربة تعليمية مثالية.

 

7- تصوير الدورة التدريبية وتسجيلها وعمل التعديلات اللازمة

 

هذه المرحلة تعتبر هي مرحلة الإنتاج، يجب أن يكون لكل مدرب خطة شاملة لمحتوى الكورس الاحترافي المراد تحقيقه. وتبدأ هذه الخطوة بوضع المحتوى بشكل كامل ثم يتم تحديد كيفية تقديم كل عنصر من عناصر الدورة التدريبية عبر الإنترنت.

 

يعتبر الكثيرون أن المرحلة الذي يبدؤون فيها بالتصوير هي المرحلة الصعبة، ولكن في حقيقة الأمر يعتبر التصوير هو الجزء الممتع خلال إنشاء محتوى الدورة التدريبية.

 

وتعتبر الطريقة الأكثر فاعلية حالياً في توصيل الموضوع والأفكار الخاصة بالدورة التدريبية هي الفيديو، وتختلف آلية تصوير الفيديو حسب الخطة التي يتم وضعها لإظهار المحتوى، أي يمكن للمدرب أن يظهر بشكل مباشر في الكاميرا بدون أي إضافات ويمكن أيضاً أن يقوم بالتسجيل ووضع شاشة خضراء في الخلف.

 

حيث تساعد هذه الخلفية خلال عملية التحرير والمونتاج وتسمح للمدرب بإضافة فيديو خلفه أو وضع رسوم متحركة أو إضافة صورة ثابتة خلفه أثناء إلقاء المحتوى الخاص بالفيديو.

 

بعض المدربين يلجؤون لوضع الخلفية الخضراء حتى يتسنى لهم فيما بعد إضافة شرائح Power point التي تساعد في عرض المحتوى المقروء بشكل سهل وواضح.

 

ونتيجة لوجود ثورة كبيرة في الأجهزة التكنولوجية فأصبح بالإمكان القيام بالتصوير الذاتي من خلال جهاز الحاسوب الخاص بك باستخدام طريقة تسمى screen casting بالإضافة إلى القدرة على تحرير المحتوى الذي يتم تصويره على الحاسوب باستخدام برامج حديثة مثل Camtasia حيث أن هذه البرامج تسمح بعمل التعديلات اللازمة سواء قص أو تعديل أو استبدال الشاشة الخضراء ووضع الإضافات المطلوبة من رسوم متحركة أو فيديوهات.

 

عند الانتهاء من هذه العملية يتم حفظها باستخدام تنسيق MP4 ثم تحميلها على مواقع بيع الكورسات مثل منصة كورساتك التي توفر العديد من الخدمات التي تساعد في إظهار المحتوى بجودة عالية.

 

يمكنك التسجيل في منصة كورساتك وتحميل الدليل الشامل لإعداد الكورس الرقمي بالضغط هنا.

 

8- التسجيل في أحد المنصات التعليمية عبر الإنترنت

 

وهنا يجب الإدراك أن هناك عدة منافذ رئيسية لبيع دوراتك عبر الإنترنت وتشمل الآتي:

 

- مواقع بيع الكورسات أون لاين

 

- موقع الويب الخاص بك إن تواجد

 

- الأنظمة المتقدمة لإدارة التعليم

 

وهناك فرق كبير بين هذه المنافذ وكل نوع يتطلب خبرات ومهارات معينة. حيث أن موقع الويب الخاص يحتاج إلى خبرة كبيرة وتوافر العديد من الأدوات الحديثة لاستضافة الويب والتعامل مع محتوى الدورة وتنسيقه بشكل احترافي.

 

وتقوم أنظمة إدارة التعليم بنشر المحتوى ولكن تحتاج إلى ربطه في موقعك الخاص على الويب في بعض الأحيان وهذا يتطلب الكثير من الخبرات والاعتماد الذاتي في إدارة وتنسيق المحتوى.

 

بينما توفر مواقع بيع الكورسات غالبية الأدوات المطلوبة وتوفر استشارات من أشخاص ذو خبرة وكفاءة في المجال للمساعدة في تحسين محتوى الكورس التدريبي.

 

تعتبر منصة كورساتك من المنصات المهمة لعرض المحتوى التعليمي الخاص بك، ويمكنك التسجيل وتحميل الدليل الشامل لإعداد كورس رقمي من خلال الضغط هنا.

 

9- وضع نموذج لمعرفة التسعيرة المثالية للكورس التدريبي

 

يجب التأكد من وضع استراتيجية ملائمة وتتناسب مع أهداف الدورة التدريبية ويمكنك تحديد هذا الأمر من خلال الإجابة على الأسئلة التالية:

 

- هل ستكون الدورة مجرد عنصر جذب لمنتجك الخاص أو خدمة معينة؟

 

- هل ستكون مجرد مصدر دخل ثانوي وقابل للاستمرار؟

 

- أم أنها ستكون مصدر دخلك الأساسي؟

 

 تعتبر الإجابة على هذه الأسئلة عنصر مهم لوضع استراتيجية الدورة التدريبية حيث أن كل هدف من هذه الأهداف السابقة يحتاج إلى تصميم الدورة التدريبية بشكل خاص ومتناسق مع هذا الهدف.

 

بالإضافة إلى ذلك يحتاج كل هدف إلى نمط معين من منهجيات التسويق ليتم صياغتها للطلاب المنتسبين بحيث تضعهم في مسارات معينة، بالتالي سيؤثر هذا القرار بشكل كبير على الأسعار المقترحة للدورة التدريبية عبر الإنترنت بحيث يجب أن يتطابق السعر العام للتدريب مع القيمة والأهداف الأساسية المراد تحقيقها من هذه الدورة التدريبية.

 

من الجدير بالذكر أنه لا يوجد سعر معين يمكن تطبيقه على جميع الدورات التدريبية عبر الإنترنت، لأنها تعتمد إلى حد كبير على نوعية المحتوى الذي يتم تقديمه.

 

ولكن كنقطة للانطلاق في هذا المجال، ينصح بعمل مقارنة بين محتوى التدريب الخاص بك ومحتوى المنافسين، وإلقاء نظرة على أسعار الدورات التدريبية المنافسة التي تمتلك موضوع مشابه لمحتوى دورتك الالكترونية، ثم يجب بذل جهد كبير لجعل فكرة الدورة ومحتواها أفضل ولا تتشابه مع محتويات المنافسين، وعندما يكون المحتوى أفضل بالتالي يمكن وضع سعر أعلى من المنافسين.

 

هناك اعتقاد عند البعض أنه كلما كان السعر أقل فهذا سيجذب المنتسبين، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ لأن ذلك سيجعل المحتوى وكأنه أقل قيمة من المنافسين.

 

10-  إطلاق الدورة التدريبية عبر المنصات والمحافظة على التسويق المستمر

 

 

إذا كنت تعتقد أن العمل قد انتهى الآن بعد أن أكملت الدورة التدريبية عبر الإنترنت، ففكر مرة أخرى لأن العمل الحقيقي أو الجهد الفعلي يبدأ الآن.

 

يخطئ الكثير من مصممي الدورات التدريبية في الاعتقاد بأنه بمجرد إنشاء الدورة التدريبية الخاصة بهم، أصبح لديهم الآن مصدر دخل فوري.  ولكن من أجل الوصول إلى هذه الغاية يجب وضع استراتيجية تسويق مستمرة للترويج للدورة التدريبية الخاصة بك.

 

- ما هي الاقتراحات المتاحة للترويج؟

 

- تشغيل عروض ترويجية للخصومات الموجودة قبل إطلاق الدورة

 

- وضع الإعلانات الربحية  بين محتوى الدورة الخاص بك

 

- الترويج باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي

 

- دعوة المؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي للترويج لمحتوى الدورة

 

مقترحات الترويج في عصرنا الحالي لا حصر لها، ولكن بشكل مبدئي يجب التأكد من وضع خطة تسويق لمحتوى الدورة التدريبية الخاص بك عبر الإنترنت لمدة 18 شهراً على الأقل.

 

وتذكر دائماً أن الثانية التي تتوقف فيها عن التسويق والترويج لمحتواك هي الثانية التي تتوقف فيها عن الحصول على الأرباح، وهنا تظهر أهمية مواقع بيع الكورسات مثل منصة كورساتك التي تأخذ على عاتقها الترويج لمحتواك الخاص وتوفير ميزة التسويق بالعمولة أيضاً.

 

يمكنك تصفح الكورسات التدريبية التي تعرضها منصة كورساتك من خلال الضغط هنا، ويمكنك التسجيل في المنصة وتحميل الدليل الشامل لإعداد الكورس الرقمي من خلال الضغط هنا.

 

ما هي النصيحة الذهبية التي يجب اتباعها خلال إنشاء محتوى الكورس الاحترافي الخاص بك؟

 

 

ابدأ بالنهاية

 

نعم هذا صحيح، فكر في النتيجة النهائية لدورتك قبل أي شيء آخر.

 

نظرًا لأن الدورات التدريبية الأكثر نجاحًا هي تلك التي تُحدث تغييرات في معرفة وخبرات الطلبة، فمن المهم أن تبدأ بالنتيجة أو التغيير الذي تريد أن يحققه طلابك.

 

وبعد تحديد هذه النتيجة يجب العمل لتحديد ووضع الطريقة المناسبة التي ستساعد الطالب في الوصول إلى الهدف النهائي الذي تقدمه في محتوى الكورس الاحترافي الخاص بك.

 

عندما تستطيع صياغة الجملة الآتية " بنهاية هذه الدورة، سيكون الطلاب قادرين على عمل (الهدف الخاص بك)"ستكون هي نقطة الانطلاق لوضع المخطط الكامل لمحتوى الكورس، وكلما كانت خطتك واضحة منذ البداية فبالتأكيد ستكون الدورة أكثر نجاحاً.

 

توفر منصة كورساتك الخدمات اللوجستية والاستشارات التي تساعد في وضع مخطط ناجح لمحتوى الكورس الاحترافي الخاص بك، ويمكنك تحميل الدليل الشامل لإعداد الكورس الرقمي من خلال الضغط هنا.

عن طريق: د.ليث العربي

© Copyright - شركة دروب المستقبل للتجارة الالكترونية ذ.م.م - Developed by Vaid Tech Services