img

Related

Coursetac Img
Coursetac Img
Coursetac Img

دروس الكورس التعليمي تعتبر من الأساسيات المهمة التي يجب إتقانها بدقة عالية أثناء التحضير للدورات التدريبية عبر الإنترنت. بعد عملية البحث الطويلة واختيارك لموضوع الكورس التعليمي وإنشاء المخطط العام والخطة المثالية لدورتك التدريبية، حان الوقت لبدء التحضيرات من أجل ترتيب محاور ودروس الكورس.

 

عندما يتعلق الأمر ببناء دورة تدريبية اون لاين، يجب أن تضع استراتيجية مسبقة لدروس الكورس التعليمي الخاص بك، ولا بد أن يكون لكل درس محاور تتوافق مع أهداف الدورة العامة.

 

قد يردد بعض منشئي الدورات التدريبية عبر الانترنت هذا السؤال " هل أحتاج حقاً إلى مخطط تفصيلي مسبق لكل محاور ودروس الدورة التدريبية؟"

 

الاجابة البسيطة هي نعم، بينما تقوم بحفظ هذه المعلومات في عقلك بدقة، فإن عملية تفريغها وتطبيقها للطلبة هي قصة مختلفة تماماً. حيث أن الأمور التي تبدو واضحة تمامًا في ذهنك قد تكون غامضة ومربكة للآخرين لأنهم لا يمتلكون نفس المعرفة والخبرة التي تمتلكها. ولكن إذا كنت ترغب في مساعدة طلابك على تحقيق تلك الأهداف التي حددتها في عرض الكورس التعليمي الخاص بك، فأنت بحاجة إلى تقديم خطة للدروس بشكل واضح لمساعدتهم على فهم المعلومات بشكل صحيح خلال الدورة التدريبية.

 

توفر منصة كورساتك هذه المقالة لمساعدتك في تحضير وترتيب دروس الكورس التعليمي، ويمكنك التسجيل وتحميل الدليل الشامل لإعداد الكورس الرقمي من خلال الضغط هنا.

 

ما هي أهمية وضع خطة لترتيب محاور ودروس الكورس التعليمي؟

 

هناك العديد من الفوائد التي تجنيها من وضع الخطط المبكرة لدروس الكورس التعليمي ويمكن تلخيصها كالآتي:

 

- التأكد من مطابقة جميع الدروس مع الأهداف العامة للدورة

 

يتم وضع محاور الدروس بناءً على المهارات التي يجب أن يكتسبها الطلاب من هذه الدورة، لأنه لن تستطيع إيصال الطلاب إلى النتيجة النهائية والمهارة المطلوبة بدون وضع تسلسل منطقي للخطوات والمعلومات التي تؤدي إلى تعلم هذه المهارة.

 

- التأكد من ملائمة خطة الدورة ودروسها مع توقعات الطلاب

 

عندما يشترك الطلاب بدورة تدريبية معينة فإنهم يمتلكون توقعات لتحسين مهارة أو كسب خبرة بشكل تدريجي خلال الدورة، بالتالي يجب وضع الدروس بشكل يتلاءم مع توقعاتهم من بداية الدورة حتى نهايتها.

 

وهذا يعني أن الخطة التدريبية وما تتضمنه من ترتيب محاور ودروس الكورس تشكل عنصراً مهماً في تقديم المحتوى للطلاب بطريقة منظمة ومرتبة لبناء مهارة فوق مهارة بشكل تدريجي ومنطقي حتى يشعر الطلبة وكأنهم خبيرين في هذه المهارة عند انتهاء الكورس وهذا الأمر يجعلهم ينتظرون بفارغ الصبر من أجل الاشتراك في دورتك التالية.

 

كيفية البدء في عملية ترتيب دروس الكورس التعليمي الخاص بك

 

قبل التعمق في تخطيط دروس الكورس، ابدأ ببعض الأسئلة الأساسية لتحديد هدف الدرس. نظراً لكونك خبيرًا في موضوع الدورة التدريبية، فإنك على اطلاع كبير في محتوى هذه الدورة، لكن طلابك يتعرفون على هذا الموضوع ربما للمرة الأولى.

 

 

 بالتالي يجب المحافظة على محاور معينة في كل درس وفي نفس الوقت تتوافق هذه المحاور مع الأهداف العامة للكورس التعليمي، حيث سيساعد ذلك طلابك على بناء المعرفة والمهارة حتى يتمكنوا من استخدامها بشكل مستقل والاستفادة منها لكسب فرص عمل مختلفة.

 

 

 

ويمكننا تلخيص أهم الأسئلة التي يجب الإجابة عنها خلال التخطيط للدروس كالآتي:

 

ما الذي يعرفه الطلاب بالفعل؟

 

يمكنك معرفة هذه الجزئية من خلال تحديد المعلومات التي قمت بذكرها للطلبة في دروسك السابقة، وأيضاً من خلال تحديد المعلومات الأساسية التي يمتلكها جميع الطلبة من خلال مراحل التعليم الأساسية. بالإضافة إلى البحث عن الفجوات العلمية والعملية التي لا تتوافر عند الطلبة والتي تحتاج إلى أن يتم تغطيتها بشكل جيد قبل البدء في الاستفاضة في موضوعات الدروس داخل الدورة التدريبية، وهذه ستكون نقطة انطلاقك لتحديد محتويات الدرس.

 

ماذا يحتاج الطلاب للتعلم من خلال دروس الكورس التعليمي؟

 

حدد هدفاً لكل درس من دروس الكورس التدريبي الخاص بك وبالطبع جميعها يجب أن تتوافق مع الأهداف العامة للتدريب من أجل تحقيق النتيجة النهائية المراد الوصول إليها من خلال الكورس. تذكر أن تبقي الأمر بسيطًا دائماً، ولكن إذا كان الموضوع معقد وبحاجة إلى مزيد من الشرح، عندها يمكنك تقسيمه إلى دروس أصغر لتجنب إرباك الطلاب بكمية كبيرة من المعلومات في درس واحد.

 

ما هي أفضل وسيلة لتثبيت معلومات الدرس عند الطلاب؟

 

بعد تحديد هدف الدرس وترتيب المحاور التي يجب ذكرها، الآن تبدأ بالتفكير عن أفضل طريقة لتقديم المعلومات للطلبة حتى يتسنى لهم فهمها وحفظها بشكل دائم. ستبدأ بالتفكير عن الطريقة التي تناسب الموضوع الخاص بالدرس هل يحتاج إلى فيديو ورسوم متحركة على الشاشة من أجل إيصال المعلومة، أم أنه من الأفضل شرحه باستخدام النصوص والرسوم البيانية؟، وستفكر أيضاً في نوعية الأنشطة التدريبية التي ستساعد طلابك على اكتساب المهارات المكتسبة حديثًا.

 

إن الأمر لا ينتهي بترجمة الأفكار الموجودة في ذهنك على مخططات ورقية فقط، بل يتعلق أيضاً بالتفكير في كيفية شرح الأشياء حتى يتمكن طلابك من فهم المعلومات الجديدة والسياق المحيط بها - وهذا هو المفتاح لتمكينهم من تطبيق هذه المهارات الجديدة بشكل مستقل عند انتهاء الدورة.

 

توفر منصة كورساتك لمنشئي الدورات التدريبية العديد من أدوات التدريس لمنح طلابهم تجربة تعليمية ديناميكية مفيدة وحصرية، يمكنك التسجيل وتحميل الدليل الشامل لإعداد الكورس الرقمي الخاص بك من خلال الضغط هنا.

 

كيف يمكن ترتيب النقاط المهمة داخل كل درس؟

 

في بداية كل درس يجب أن تقوم بتمهيد محاور هذا الدرس بشكل تدريجي عن طريق ثلاث خطوات أساسية:

 

1- الاطلاع على المحاور التي قمت بتقديمها في درسك السابق

 

2- خذ نظرة عامة على الأمور التي ستكملها في الدرس الجديد

 

3- أخبر الطلاب بالمهارات الأساسية أو النقاط التي سيحصلون عليها بنهاية الدرس

 

يجب أن تضع في اعتبارك إذا كان أي محتوى في الدروس السابقة يتوافق مع درسك الجديد، بالتالي لا تفوت الفرصة في ذكر أمثلة من محتوى الدروس السابقة أثناء وضع محاور الدرس الحالي. إنها فرصة رائعة لمساعدة طلابك على فهم المعلومات الجديدة، لأنه عندما تبني جسورًا بين المعرفة القديمة والجديدة، فإنك تبدع في جعل الطلاب قادرين على جمع الموضوع من كافة النواحي.

 

وتعتبر هذه الخطة مبدأ تعليم إستراتيجي، فمن خلال تذكير الطلاب بالدروس السابقة، فإنك تساعدهم في تكوين روابط بين المحتوى القديم والجديد حتى يتمكنوا من فهم كيفية انسجام كل المفاهيم معًا. وعندما تشارك نقاط التشابه الرئيسية لدرس اليوم، فإنك تقوم بإعداد إطار عملي لهم لوضع كل ما يلي في سياقه. وإذا كانوا يعرفون ما هو الهدف النهائي، فسيكونون بطبيعة الحال أكثر انسجامًا مع أي شيء تقوله عن تلك المهارات من تلك النقطة فصاعدًا. حيث توفر هذه العملية الموجزة في بداية كل درس الركيزة الأساسية للطلاب لتشكيل فهمهم خلال بقية الدرس.

 

آلية شرح المعلومات الجديدة في دروس الكورس التعليمي الخاص بك

 

 

عندما يحين وقت تقديم محتوى جديد، تأكد من القيام بذلك بوضوح وبساطة. اشرح المفاهيم الجديدة بأبسط طريقة ممكنة، وفكر دائما بقدرات أضعف طالب لديك وحاول دائماً أن تشرح الأشياء بشكل واضح حتى لهذه الفئة من الطلاب.

 

تأكد من استخدام الكثير من الأمثلة لمساعدة الطلاب على فهم المعلومات الجديدة في الدرس، وينصح باستخدام مزيج من الأمثلة العامة والخاصة المرتبطة بموضوع الدرس. ويستحب أيضاً استخدام أمثلة من المواقف اليومية التي يتعرض لها الطلبة حتى تساعدهم في الفهم بشكل كبير، ويُفضّل الابتعاد عن الأمثلة الافتراضية الغامضة.

 

يتعلم الطلاب بعدد لا يحصى من الطرق المختلفة - بعضها من خلال النص المقروء، والبعض الآخر من خلال الفيديو، ومن خلال التصميم الجرافيكي أو الأنشطة التدريبية مثل الكتابة باليد.

 

يمكنك اتباع هذه النصائح خلال وضع الشروحات الخاصة بالدرس:

 

- قم بإنشاء رسم بياني لتوضيح النقاط الرئيسية من الدرس

 

- حاول وضع أسئلة تحفيزية خلال الدرس حتى تحفز الطلاب على المتابعة والتركيز

 

- اربط محتواك النصي أو الفيديو مع أمثلة من مصادر خارجية لتزويد الطلاب بمصادر تعليم إضافية

 

- قم بإنشاء مجموعة شرائح تحتوي على النقاط الرئيسية التي يمكن للطلاب استخدامها كأداة مراجعة

 

توفر كورساتك العديد من المحتويات المختلفة للدورات التدريبية التي تعرضها، ويمكنك التسجيل وتحميل الدليل الشامل لإعداد كورس رقمي بالضغط هنا.

 

الخطوات الأخرى اللازمة لتحضير محاور ودروس الكورس التعليمي

 

- المشاركة العملية للطلاب

 

إن التدريب المستمر خلال الدروس يؤدي إلى إتقان الطلبة للمهارة المطلوبة، حيث يعتبر التدريب وسيلة جيدة للطلاب لمساعدتهم على إتقان محتوى الدرس قبل الانتقال إلى الدرس التالي. فمن خلال التدريب العملي والأنشطة التدريبية يتمكن الطلاب من تحديد الجوانب التي لا يستطيعون تطبيقها بشكل جيد، بالتالي تمنح الطلاب فرصة للعودة لهذا الدرس وطرح الأسئلة بشكل واضح ليتمكنوا من تحديد نقاط الضعف لديهم ليتغلبوا عليها من أجل إتقان هذه المهارة.

 

هناك عدة أنشطة تدريبية يمكنك وضعها خلال دروس الكورس التدريبي عبر الانترنت وتشمل الآتي:

 

- اطلب من الطلاب تحديد المحاور الرئيسية في كل درس وتلخيصها في فقرة منظمة للتأكد من فهمهم لهذه النقاط.

 

اقترح على الطلبة أن يقوموا بإعادة صياغة الملاحظات التي تقدمها في الدرس وتحويلها على هيئة أسئلة عامة مثل التي يتوقعون رؤيتها في الاختبار، ويعتبر هذا التدريب مهم جداً لتحفيز الطلبة على ممارسة مهارات الدرس

 

- إنشاء مجموعة تواصل مشتركة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتحفيز الطلاب على مشاركة ملخصاتهم وأسئلتهم مع بعضهم البعض

 

- وضع التقييمات

 

في بعض الأحيان، تحتاج أيضًا إلى تقييم درجة فهم الطلاب. على الرغم من أنك لن تفعل ذلك في كل درس، إلا أنها وسيلة مفيدة للتحقق من فهم الطلاب خلال مراحل الدورة التدريبية الهامة.

 

 

تساعدك منصة كورساتك في وضع تقييمات مناسبة للطلاب من خلال توفير الأدوات اللازمة لإنشاء التقييمات. وينصح دائماً بتجهيز التقييمات بشكل مسبق أثناء عملية التحضير لمحاور دروس الكورس التعليمي.

 

حاول التفكير في هذه الأسئلة أثناء التحضير للتقييمات التدريبية:

 

- ما هي الحقائق والمهارات الضرورية في هذا الدرس اللازمة للتأكد من اكتساب الطلاب للخبرة والمعرفة؟

 

- هل هناك أي مهارات في هذا الدرس تحتاج إلى تذكير الطلاب بها للتأكد من إتقانهم لها؟

 

من خلال وضع الأسئلة عبر سلسلة من الدروس، فإنك تساعد الطلاب على بناء روابط بين مجموعات مختلفة من المعلومات وينتهي بهم الأمر بتجربة تعليمية أكثر تماسكًا.

 

نصائح لإنشاء محتوى دروس الكورس التعليمي عبر الإنترنت

 

عندما يتعلق الأمر بإنشاء محتوى الكورس وترتيب محاور ودروس الكورس الخاص بك، فإن هدفك كمدرب هو تقديم تجربة تعليمية تساعد طلابك في تحقيق أهدافهم المستقبلية.

 

 العديد من المدربين المحترفين ومنشئي الدورات التدريبية يراودهم القلق من فقدان السيطرة على الجانب العملي من التدريب عبر الإنترنت، لكن لا داعي للقلق حيث توفر مواقع بيع الكورسات العديد من العناصر التي يمكنك استخدامها لإنشاء دورة تدريبية وتحافظ على مشاركة الطلاب بشكل كبير طوال الوقت.  وكما ذكرنا سابقاً يجب التنويع بين المحتوى الخاص بمحاور كل درس داخل الكورس الخاص بك.

 

يمكنك استخدام مجموعة متنوعة من طرق التدريس في دورتك التعليمية عبر الإنترنت، فيما يلي بعض الأمثلة التي يمكنك استخدامها:

 

الدروس الصوتية

 

 حيث تساعد الملفات الصوتية في شرح الدروس بطريقة سهلة، وتعتبر دروس التسويق من أهم الدروس التي تركز على هذا الجانب حيث يتم عرض تسجيلات صوتية لمكالمات هاتفية مع الزبائن لتعلم الطريقة المثلى عن آلية التعامل مع العملاء واستقطابهم.

 

شرائح العرض أو الرسوم المتحركة

 

تسهل هذه الرسوم إيصال المهارة والمعلومات إلى الطلبة خاصة في دورات البرمجة والتصميم وغيرها من الدورات.

 

الفيديو

 

تعد مقاطع الفيديو المسجلة وسيلة فعالة للغاية في إضافة لمسة شخصية على الكورس، ويمكنك تسجيل المقاطع بأسلوبك الخاص وقم بتحية الطلاب بشكل ودي، والابتعاد عن الصلابة والرسمية الزائدة في الشرح، فقط كن كما أنت، حيث يرغب الطلاب في التواصل معك بنفس الطريقة التي يتواصلون بها مع شخص قريب.

 

الاختبارات القصيرة خلال دروس الكورس

 

تعتبر مفيدة لخلق الشعور بالمشاركة والتدريب على المهارات المطلوبة خلال الدرس وتساعد في جذب انتباه وتركيز الطلاب.

 

التكليفات

 

إن تكليف الطلاب بمهام للعمل عليها كل أسبوع يساعد في إنشاء تجربة تدريبية رائعة خلال برنامج التدريب عبر الإنترنت.

 

الاستبيانات

 

عندما تقوم بتدريب الطلاب وجهًا لوجه، فمن السهل أن تعرف مدى الفائدة التي اكتسبها الطلاب وتستطيع الحصول على التغذية الراجعة منهم بشكل مباشر. ولكن مع الدورات التدريبية عبر الإنترنت، لا توجد طريقة لمعرفة آراء الطلبة ما لم تطلب ذلك. يمكن أن يساعدك إعداد استطلاع أو استبيان بعد الدرس من أجل البقاء على اطّلاع دائم على آراء الطلبة في الدرس ومحتواه.

في الختام

 

يمكننا القول بأن تحديد محاور الدروس من المهام الشيقة التي يتعامل معها المدربين باستمرار، حيث توفر منصة كورساتك كافة الخدمات التي تسهل عملية إنشاء محتوى الكورس وآلية ترتيب محاور ودروس الكورس الخاص بك. ويمكنك التسجيل وتحميل الدليل الشامل لإعداد الكورس الرقمي من خلال الضغط هنا.

 

By: د.ليث العربي

© Copyright - شركة دروب المستقبل للتجارة الالكترونية ذ.م.م - Developed by Vaid Tech Services